Skip to content Skip to footer
عن المشروع: لحظاتنا الحلوة هو مشروع يعرض على الأهل أدوات تهدف إلى تحويل وقتهم المشترك مع أولادهم إلى لحظات أكثر متعة تُثري وتعزِّز تطوُّر الطفل. مشروع “لحظاتنا الحلوة” باللغة العربية هو امتداد مباشر لمشروع شبيه كان موجهًا للناطقين باللغة العبرية في البلاد. المشروع بمبادرة هوب ميديا! ومؤسسة بيرنارد فان لير. لغرض الوصول إلى العائلات في المجتمع العربي، يعتمد المشروع على وسائل التواصل الحديثة، بما فيها “يوتيوب” وشبكات التواصل الاجتماعي من جهة، وعلى جهات تعمل في الميدان من جهة أخرى. من هنا، فإن المشروع يلتقي بجمهوره بواسطة الشاشات في الحيّز الرقمي، وأيضًا من خلال اللقاءات المباشرة في الحقل. هدف المشروع: رفع وعي الوالدين لمسألة تأثيرهما الكبير على تطور الأولاد، إلى جانب تحسين العلاقة بين الأهل والأولاد من خلال توفير أدوات وأفكار بسيطة من شأنها تحويل اللحظات الروتينية المشتركة إلى لحظات مؤثرة – إلى “لحظاتنا الحلوة”. نقطة انطلاقنا في هذا المشروع هي أن عصرنا الحالي لا يتيح إمكانية وجود “وقت خاص ونوعي” (quality time) فيه يخصص الوالدان جل تركيزهما واهتمامهما في الولد، ويعود ذلك للتغييرات التي شهدناها في السنوات الأخيرة في سوق العمل والمنعكسة أيضًا على مجتمعنا العربي، زد إلى ذلك حقيقة أننا نعيش في عصر تحكمه الشاشات والملهيات الرقمية التي تحد بيننا وبين أولادنا أحيانًا. من خلال إدراكنا أن الطفولة المبكرة هي فرصة لا تعوض وأن لنوعية علاقة “أب/أم – ولد” في هذه المرحلة من عمر الطفل أهمية فائقة لجهة بلورة شخصية ومستقبل الطفل، نحن في “لحظاتنا الحلوة” نطمح لمنح الأهل المعرفة والأدوات اللازمة نحو استغلال الوقت العائلي خير استغلال وبشكل يعزز التطور السليم للأطفال، ولا يغفل بتاتًا رفاهية الوالدين. كل ذلك من خلال التشديد على ألعاب تفاعلية يومية، وضخ مضامين وأفكار تحوّل اللحظات الروتينية إلى “لحظات حلوة”. <- Bernard Van Leer
mona 7 (1)

منى سروجي زريق

الناصرة | اللجنة التوجيهية لحظاتنا الحلوة

مشرفة تربويّة، مركّزة لجان اختيار الكتب، ومحرّرة الكتب في مشروع "مكتبة الفانوس"

تحمل اللّقب الأوّل في اللّغة العربيّة وآدابها وفي التّربية، وخرّيجة برنامج شفارتس (الجامعة العبرية) في موضوع إدارة برامج الطّفولة المبكرة.

عملت لسنوات في سلك التّعليم الإعدادي والثّانوي بموضوع اللّغة العربيّة، ثمّ في إرشاد الحاضنات وفي التّدريب على برامج للأهل وللعاملين مع الأطفال والفتيان. ساهمت محلّيًا وإقليميًّا في تطوير موارد للأهل وللعاملين في حقل التّربيّة والصّحة المجتمعيّة. تقوم في إطار عملها الحالي بتطوير موضوع "القراءة المشارِكة" لرفع الوعي عند الأهل والمربّين حول أهميّة وكيفيّة قراءة الكتب مع الطّفل وله.

 

عمر واكد نصار

عرابة | اللجنة التوجيهية لحظاتنا الحلوة

رئيس بلدية عرابة البطوف، سكرتير اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية.

من بلدة عرابة البطوف في الجليل
متزوج وأب لثلاثة
حاصل على بكالوريوس من الجامعة العبرية في القدس في اللغتين العربية والعبرية.
حاصل على ماجستير من جامعة بار إيلان في مجال الترجمة وبحث الترجمة.

عمل أكثر من 27 سنة في مجال التدريس كأستاذ للغة العربية، مربيا، نائب ومدير مدرسة شاملة. كما عمل 15 سنة مقيّما لامتحانات الثانوية العامة "البجروت" في موضوع اللغة العربية وآدابها.

احلام

احلام ابو قرن

اللجنة التوجيهية لحظاتنا الحلوة

لقب ثاني تخصص في مجال الطفولة المبكرة من قبل برنامج شفارتس في الجامعة العبرية في القدس.
دورة ارشاد مجموعات من قبل كلية كيي
دورة مبادرين لتطوير الصحة في المجتمع من قبل المركز للاستكمالات في تال هشومير
دورة ادارة علاج لعائلات مع اوتيزم.
مديرة القسم التطوير الاجتماعي والاقتصادي في جمعية اجيك، بدأت عملها كممرضة في مستشفى سوروكا، وبعد ذلك عملت كممرضة في وزارة الصحة.
عملت في السنوات الأخيرة في تشخيص أطفال في ضائقة والتوحد في الطفولة المبكرة.
ترشد في السنوات الاخيرة مجموعات عن موضوع الوالدية والطفولة المبكرة والصحة.
Screen Shot 2020-05-10 at 11.33.17

د. رغدة مصالحة

اللجنة التوجيهية لحظاتنا الحلوة

مديرة المركز القطري للوالدية والأسرة بأكاديمية القاسمي ومحاضرة بأكاديمية القاسمي وبكلية التربية في الجامعة العبرية بالقدس.

خريجة الجامعة العبرية بالقدس وتحمل لقب ثاني بمجال الخدمة الاجتماعية. وخريجة معهد مانديل لتطوير القيادة التربوية.

موجهة مجموعات، مرشدة وموجهة أهالي حول قضايا تتعلق بتربية الأبناء وباحثة في قضايا الوالدية والأسرة بالمجتمع العربي.  مدربة للتنمية البشرية وتعمل على تطوير الكوادر المهنية من مجالات التربية، الخدمة الاجتماعية والعاملين في مجال أولاد وشبيبة في خطر. 

قامت بتأسيس المركز القطري للوالدية والأسرة بأكاديمية القاسمي منذ 2005 بالتعاون مع قسم الخدمات النفسية والاستشارية بوزارة المعارف لتطوير العمل على مؤسسة مجال ارشاد الأهالي من منطلق الايمان بأن الوالدية هي مهنة تحتاج الى استشلرة، ارشاد وتوجيه من قبل أشخاص مهنيين تم تأهيلهم لهذا العمل. 

جميع الحقوق محفوظة. لحظاتنا الحلوة ٢٠٢٠
عن المشروع: لحظاتنا الحلوة هو مشروع يعرض على الأهل أدوات تهدف إلى تحويل وقتهم المشترك مع أولادهم إلى لحظات أكثر متعة تُثري وتعزِّز تطوُّر الطفل. مشروع “لحظاتنا الحلوة” باللغة العربية هو امتداد مباشر لمشروع شبيه كان موجهًا للناطقين باللغة العبرية في البلاد. المشروع بمبادرة هوب ميديا! ومؤسسة بيرنارد فان لير. لغرض الوصول إلى العائلات في المجتمع العربي، يعتمد المشروع على وسائل التواصل الحديثة، بما فيها “يوتيوب” وشبكات التواصل الاجتماعي من جهة، وعلى جهات تعمل في الميدان من جهة أخرى. من هنا، فإن المشروع يلتقي بجمهوره بواسطة الشاشات في الحيّز الرقمي، وأيضًا من خلال اللقاءات المباشرة في الحقل. هدف المشروع: رفع وعي الوالدين لمسألة تأثيرهما الكبير على تطور الأولاد، إلى جانب تحسين العلاقة بين الأهل والأولاد من خلال توفير أدوات وأفكار بسيطة من شأنها تحويل اللحظات الروتينية المشتركة إلى لحظات مؤثرة – إلى “لحظاتنا الحلوة”. نقطة انطلاقنا في هذا المشروع هي أن عصرنا الحالي لا يتيح إمكانية وجود “وقت خاص ونوعي” (quality time) فيه يخصص الوالدان جل تركيزهما واهتمامهما في الولد، ويعود ذلك للتغييرات التي شهدناها في السنوات الأخيرة في سوق العمل والمنعكسة أيضًا على مجتمعنا العربي، زد إلى ذلك حقيقة أننا نعيش في عصر تحكمه الشاشات والملهيات الرقمية التي تحد بيننا وبين أولادنا أحيانًا. من خلال إدراكنا أن الطفولة المبكرة هي فرصة لا تعوض وأن لنوعية علاقة “أب/أم – ولد” في هذه المرحلة من عمر الطفل أهمية فائقة لجهة بلورة شخصية ومستقبل الطفل، نحن في “لحظاتنا الحلوة” نطمح لمنح الأهل المعرفة والأدوات اللازمة نحو استغلال الوقت العائلي خير استغلال وبشكل يعزز التطور السليم للأطفال، ولا يغفل بتاتًا رفاهية الوالدين. كل ذلك من خلال التشديد على ألعاب تفاعلية يومية، وضخ مضامين وأفكار تحوّل اللحظات الروتينية إلى “لحظات حلوة”. <- Bernard Van Leer
mona 7 (1)

منى سروجي زريق

الناصرة | اللجنة التوجيهية لحظاتنا الحلوة

مشرفة تربويّة، مركّزة لجان اختيار الكتب، ومحرّرة الكتب في مشروع "مكتبة الفانوس"

تحمل اللّقب الأوّل في اللّغة العربيّة وآدابها وفي التّربية، وخرّيجة برنامج شفارتس (الجامعة العبرية) في موضوع إدارة برامج الطّفولة المبكرة.

عملت لسنوات في سلك التّعليم الإعدادي والثّانوي بموضوع اللّغة العربيّة، ثمّ في إرشاد الحاضنات وفي التّدريب على برامج للأهل وللعاملين مع الأطفال والفتيان. ساهمت محلّيًا وإقليميًّا في تطوير موارد للأهل وللعاملين في حقل التّربيّة والصّحة المجتمعيّة. تقوم في إطار عملها الحالي بتطوير موضوع "القراءة المشارِكة" لرفع الوعي عند الأهل والمربّين حول أهميّة وكيفيّة قراءة الكتب مع الطّفل وله.

 

عمر واكد نصار

عرابة | اللجنة التوجيهية لحظاتنا الحلوة

رئيس بلدية عرابة البطوف، سكرتير اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية.

من بلدة عرابة البطوف في الجليل
متزوج وأب لثلاثة
حاصل على بكالوريوس من الجامعة العبرية في القدس في اللغتين العربية والعبرية.
حاصل على ماجستير من جامعة بار إيلان في مجال الترجمة وبحث الترجمة.

عمل أكثر من 27 سنة في مجال التدريس كأستاذ للغة العربية، مربيا، نائب ومدير مدرسة شاملة. كما عمل 15 سنة مقيّما لامتحانات الثانوية العامة "البجروت" في موضوع اللغة العربية وآدابها.

احلام

احلام ابو قرن

اللجنة التوجيهية لحظاتنا الحلوة

لقب ثاني تخصص في مجال الطفولة المبكرة من قبل برنامج شفارتس في الجامعة العبرية في القدس.
دورة ارشاد مجموعات من قبل كلية كيي
دورة مبادرين لتطوير الصحة في المجتمع من قبل المركز للاستكمالات في تال هشومير
دورة ادارة علاج لعائلات مع اوتيزم.
مديرة القسم التطوير الاجتماعي والاقتصادي في جمعية اجيك، بدأت عملها كممرضة في مستشفى سوروكا، وبعد ذلك عملت كممرضة في وزارة الصحة.
عملت في السنوات الأخيرة في تشخيص أطفال في ضائقة والتوحد في الطفولة المبكرة.
ترشد في السنوات الاخيرة مجموعات عن موضوع الوالدية والطفولة المبكرة والصحة.
Screen Shot 2020-05-10 at 11.33.17

د. رغدة مصالحة

اللجنة التوجيهية لحظاتنا الحلوة

مديرة المركز القطري للوالدية والأسرة بأكاديمية القاسمي ومحاضرة بأكاديمية القاسمي وبكلية التربية في الجامعة العبرية بالقدس.

خريجة الجامعة العبرية بالقدس وتحمل لقب ثاني بمجال الخدمة الاجتماعية. وخريجة معهد مانديل لتطوير القيادة التربوية.

موجهة مجموعات، مرشدة وموجهة أهالي حول قضايا تتعلق بتربية الأبناء وباحثة في قضايا الوالدية والأسرة بالمجتمع العربي.  مدربة للتنمية البشرية وتعمل على تطوير الكوادر المهنية من مجالات التربية، الخدمة الاجتماعية والعاملين في مجال أولاد وشبيبة في خطر. 

قامت بتأسيس المركز القطري للوالدية والأسرة بأكاديمية القاسمي منذ 2005 بالتعاون مع قسم الخدمات النفسية والاستشارية بوزارة المعارف لتطوير العمل على مؤسسة مجال ارشاد الأهالي من منطلق الايمان بأن الوالدية هي مهنة تحتاج الى استشلرة، ارشاد وتوجيه من قبل أشخاص مهنيين تم تأهيلهم لهذا العمل. 

جميع الحقوق محفوظة. لحظاتنا الحلوة ٢٠٢٠
Skip to content