Skip to content Skip to footer
عن المشروع: لحظاتنا الحلوة هو مشروع يعرض على الأهل أدوات تهدف إلى تحويل وقتهم المشترك مع أولادهم إلى لحظات أكثر متعة تُثري وتعزِّز تطوُّر الطفل. مشروع “لحظاتنا الحلوة” باللغة العربية هو امتداد مباشر لمشروع شبيه كان موجهًا للناطقين باللغة العبرية في البلاد. المشروع بمبادرة هوب ميديا! ومؤسسة بيرنارد فان لير. لغرض الوصول إلى العائلات في المجتمع العربي، يعتمد المشروع على وسائل التواصل الحديثة، بما فيها “يوتيوب” وشبكات التواصل الاجتماعي من جهة، وعلى جهات تعمل في الميدان من جهة أخرى. من هنا، فإن المشروع يلتقي بجمهوره بواسطة الشاشات في الحيّز الرقمي، وأيضًا من خلال اللقاءات المباشرة في الحقل. هدف المشروع: رفع وعي الوالدين لمسألة تأثيرهما الكبير على تطور الأولاد، إلى جانب تحسين العلاقة بين الأهل والأولاد من خلال توفير أدوات وأفكار بسيطة من شأنها تحويل اللحظات الروتينية المشتركة إلى لحظات مؤثرة – إلى “لحظاتنا الحلوة”. نقطة انطلاقنا في هذا المشروع هي أن عصرنا الحالي لا يتيح إمكانية وجود “وقت خاص ونوعي” (quality time) فيه يخصص الوالدان جل تركيزهما واهتمامهما في الولد، ويعود ذلك للتغييرات التي شهدناها في السنوات الأخيرة في سوق العمل والمنعكسة أيضًا على مجتمعنا العربي، زد إلى ذلك حقيقة أننا نعيش في عصر تحكمه الشاشات والملهيات الرقمية التي تحد بيننا وبين أولادنا أحيانًا. من خلال إدراكنا أن الطفولة المبكرة هي فرصة لا تعوض وأن لنوعية علاقة “أب/أم – ولد” في هذه المرحلة من عمر الطفل أهمية فائقة لجهة بلورة شخصية ومستقبل الطفل، نحن في “لحظاتنا الحلوة” نطمح لمنح الأهل المعرفة والأدوات اللازمة نحو استغلال الوقت العائلي خير استغلال وبشكل يعزز التطور السليم للأطفال، ولا يغفل بتاتًا رفاهية الوالدين. كل ذلك من خلال التشديد على ألعاب تفاعلية يومية، وضخ مضامين وأفكار تحوّل اللحظات الروتينية إلى “لحظات حلوة”. <- Bernard Van Leer
جميع الحقوق محفوظة. لحظاتنا الحلوة ٢٠٢٠
عن المشروع: لحظاتنا الحلوة هو مشروع يعرض على الأهل أدوات تهدف إلى تحويل وقتهم المشترك مع أولادهم إلى لحظات أكثر متعة تُثري وتعزِّز تطوُّر الطفل. مشروع “لحظاتنا الحلوة” باللغة العربية هو امتداد مباشر لمشروع شبيه كان موجهًا للناطقين باللغة العبرية في البلاد. المشروع بمبادرة هوب ميديا! ومؤسسة بيرنارد فان لير. لغرض الوصول إلى العائلات في المجتمع العربي، يعتمد المشروع على وسائل التواصل الحديثة، بما فيها “يوتيوب” وشبكات التواصل الاجتماعي من جهة، وعلى جهات تعمل في الميدان من جهة أخرى. من هنا، فإن المشروع يلتقي بجمهوره بواسطة الشاشات في الحيّز الرقمي، وأيضًا من خلال اللقاءات المباشرة في الحقل. هدف المشروع: رفع وعي الوالدين لمسألة تأثيرهما الكبير على تطور الأولاد، إلى جانب تحسين العلاقة بين الأهل والأولاد من خلال توفير أدوات وأفكار بسيطة من شأنها تحويل اللحظات الروتينية المشتركة إلى لحظات مؤثرة – إلى “لحظاتنا الحلوة”. نقطة انطلاقنا في هذا المشروع هي أن عصرنا الحالي لا يتيح إمكانية وجود “وقت خاص ونوعي” (quality time) فيه يخصص الوالدان جل تركيزهما واهتمامهما في الولد، ويعود ذلك للتغييرات التي شهدناها في السنوات الأخيرة في سوق العمل والمنعكسة أيضًا على مجتمعنا العربي، زد إلى ذلك حقيقة أننا نعيش في عصر تحكمه الشاشات والملهيات الرقمية التي تحد بيننا وبين أولادنا أحيانًا. من خلال إدراكنا أن الطفولة المبكرة هي فرصة لا تعوض وأن لنوعية علاقة “أب/أم – ولد” في هذه المرحلة من عمر الطفل أهمية فائقة لجهة بلورة شخصية ومستقبل الطفل، نحن في “لحظاتنا الحلوة” نطمح لمنح الأهل المعرفة والأدوات اللازمة نحو استغلال الوقت العائلي خير استغلال وبشكل يعزز التطور السليم للأطفال، ولا يغفل بتاتًا رفاهية الوالدين. كل ذلك من خلال التشديد على ألعاب تفاعلية يومية، وضخ مضامين وأفكار تحوّل اللحظات الروتينية إلى “لحظات حلوة”. <- Bernard Van Leer
جميع الحقوق محفوظة. لحظاتنا الحلوة ٢٠٢٠
Skip to content